الإقامة في بلاد الغرب
الأربعاء، 28 ذو القعدة 1445 هـ - ٥ يونيو ٢٠٢٤

نص الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

انا اعيش في بلد غير مسلم وانا استطيع اظهار ديني وانا بلغت من العمر الكثير ولم اتزوج ولم اعد اريد الزواج وبالتالي موضوع مفسدة تربية الاولاد في بلاد الغرب انتهت عندي ولم تعد موجودة لانه لا يوجد اولاد اصلا ولكن لماذا العلماء يقولون بتحريم الاقامة في بلاد الكفر وانا عندما بحثت وجدت ان جمهور العلماء .... يرون بجواز بقائك مادمت تظهر دينك والمالكية يقولون بالتحريم ..... افيدونا والسلام عليكم

الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

أخي الكريم، هذه مسألة من المسائل التي يختلف العلماء فيها بناء على اختلافهم في تصحيح الأدلة أو تضعيفها، وحتى الذين صححوا أدلة المنع فقد اختلفوا في تعليل المنع، وبالتالي فالذي منع إنما منع لقيام علة المنع عنده وربما يراها خشية الفتنة في الدين، و الذي أجاز إنما أجاز لتقديره بانتفاء علة المنع ولذلك قيد الجواز بإمكانية إظهار الشعائر ، والذي نقوله الآن: إن الإقامة في بلاد الغرب أو أي بلاد غير إسلامية لا تخلو من فتنة أو مفسدة على الشخص نفسه في دينه وخلقه أوعلى أهله وأولاده إن وجدوا، وهذا أمر يتفاوت من بلد الى بلد كما هو مشاهد، ولذلك نقول الأصل ألا تكون هجرة الى تلك البلاد إلا لضرورة أو حاجة معتبرة، ومن اضطر أو كانت له حاجة معتبرة فعليه أن يتأكد أولاً من إمكانية إقامة شعائر دينه وعليه أن يحرص على حماية دينه وأهله بأن يكون قريبا من المراكز و التجمعات الإسلامية، والله أعلم