حكم تعلم لغة أجنبية لغير حاجة
الجمعة، 22 ذو الحجة 1445 هـ - ٢٨ يونيو ٢٠٢٤

نص الاستشارة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سمعت من بعض العلماء من يقول ان التكلم بغير العربية لغير حاجة حرام لانه تشبه بالكفار، فهل هو فعلا تشبه بالكفار؟

الإجابة:

وعليكم السلام و رحمة الله وبركاته

هذا الكلام لا يقبل على إطلاقه، فتعلم اللغات الأخرى حاجة تزداد أو تقل حسب الظروف و الأحوال و العلاقات وقد ترقى الى درجة فرض الكفاية بحسب حاجة الأمة أو الدولة المسلمة، ولا أدري ما وجهة نظر من ذكرت، ولا أتصور أن يكون ذلك من باب التشبه بالكفار لأن اللغة وسيلة تخاطب وفي كل لغة هناك مسلمون وغير مسلمين، بل إن الله تعالى جعل اختلاف الألسن والألوان من الآيات في خلقه سبحانه وتعالى، وبالتالي فإن اللغة بحد ذاتها ليست شعارا للكفر أو للكفار حتى يقال إن تعلمها حرام، والله أعلم